أنباء موريتانيا
الرئيس الموريتاني الأسبق ولد هيدالله يشكك في تورط نجليه بتهريب المخدرات

12/02/2016 13:19:31

نواكشوط-موريتانيا(بانا) - رد الرئيس الموريتاني الأسبق (1980-1984) محمد ولد خونا ولد هيدالله على إيداع نجليه رهن الحبس الاحتياطي بتهمة تهريب المخدرات، وطالب في رسالة بعث بها إلى الرئيس محمد ولد عبدالله تناقلتها بإسهاب الصحف المحلية اليوم الخميس "بتوقيف المسؤول الحقيقي في هذه القضية".

معلوم أن سيدي محمد ولد هيدالله وإيلي شيخ ولد هيد الله تم وضعهما رهن الحبس الاحتياطي رفقة تسعة أشخاص آخرين، بينما أصدر القضاء ثلاث مذكرات اعتقال في حق أشخاص هاربين، إثر عثور السلطات الموريتانية على 3ر1 طن من القنب الهندي في مخيم بشمال العاصمة نواكشوط.

وكانت العدالة المغربية قد حكمت سنة 2007 بسبع سنوات سجنا على سيدي محمد ولد هيدالله في إطار قضية أخرى لتهريب المخدرات ما تزال عالقة أمام العدالة الموريتانية. وتتهمه سلطات نواكشوط بأنه العقل المدبر لهذه العملية الجديدة.

ودعا محمد خونا ولد هيدالله في رسالته الرئيس محمد ولد عبدالعزيز إلى تفادي "توظيف القضاء من قبل السلطة التنفيذية"، رافضا صحة الاعترافات المنسوبة إلى نجليه والتي قال إنها "منتزعة منهما تحت التعذيب".

ومن المرجح وفقا للصحافة أن سيدي محمد ولد هيدالله وجه أثناء استجوابه في النيابة العامة الاتهام إلى شخصية رفيعة المستوى بالتورط في تنظيم هذه العملية التي تم إجهاضها قبل حوالي أسبوعين.

 عودة