أنباء موريتانيا
الصحافة الموريتانية تخصص حيزا كبيرا لتغطية ندوة حول الإرهاب ومستجدات الحوار السياسي

25/10/2015 23:38:26

نواكشوط-موريتانيا(بانا) - تصدرت ندوة "الإرهاب في الساحل: الرد الموريتاني" التي نظمتها الجمعية الوطنية الفرنسية ودول "صديقة"، الاثنين 19 أكتوبر الجاري، والحوار السياسي الشامل الذي كان انطلاقه مقررا في 20 أكتوبر وأرجئ إلى أجل غير مسمى، دون تفسير رسمي، تصدرا المواضيع التي تناولتها الصحافة الصادرة هذا الأسبوع في موريتانيا.

صحيفة "القلم" الصادرة الأربعاء الماضي نشرت تقريرا عن تظاهرة باريس تحت عنوان ندوة "الجمعية الوطنية حول الإرهاب في الساحل: الرد الموريتاني مثالا في باريس".

وحددت هذه الأسبوعية هدف اللقاء بأنه "إقامة إطار لتبادل المعلومات بين مواطنين من موريتانيا وأوروبا في مقاربة مفتوحة وودية".

وذكرت الصحيفة كذلك تصريحات النائب جان لويس كوستيس بشأن نتائج الندوة حيث اعتبر أن "الإرهاب ليس إسلاميا ولا علاقة له بهذا الدين المنفتح والمتسامح".

صحيفة "بلادي" الصادرة كذلك يوم الجمعة عنونت في صفحتها الأولى "ندوة فرنسا: دعاية لموريتانيا" متحدثة عن "عملية اتصال في الخارج تهدف إلى تحسين صورة نظام يغيب عن المشهد السياسي الدولي".

وفي تساؤل عن كلفة هذه الندوة، تفترض نفس الصحيفة أنها "كلفت عيني الرأس لموريتانيا الفقيرة التي تمر بأزمة اقتصادية ومالية حقيقية".

وأضافت "بلادي" أن الندوة لن يكون لها كبير فائدة حيث أنها لن تترك إلا أثر محدودا في الرأي العام الفرنسي لأن نفس اليوم نُظمت فيه مظاهرة للمطالبة بإطلاق سراح بيرام ولد الداه، زعيم حركة إيرا، أمام الجمعية الوطنية الفرنسية، وكان لها صدى أكبر في الصحافة الفرنسية".

أما صحيفة "لوكوتيديان نواكشوط" الصادرة الجمعة، فتطرقت إلى موضوع الحوار من خلال تصريح للرئيس الدوري الجديد للمنتديى الوطني للديمقراطية والوحدة (الذي يجمع طيفا واسعا من المعارضة)، المحامي أحمد سالم ولد بوحبيني، الذي دعا "السلطة إلى استئناف المفاوضات مع المنتدى".

 عودة