أنباء موريتانيا
استعدادات جديدة لدى المعارضة والأغلبية للحوار السياسي في موريتانيا

25/10/2015 23:37:41

نواكشوط-موريتانيا(بانا) - أبدى النظام و"المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة" (تكتل مكون من أحزاب معارضة ومنظمات في المجتمع المدني ونقابات مركزية وشخصيات مستقلة) استعدادهما لاستئناف الحوار في موقف عبر عنه الطرفان خلال الساعات الأخيرة.

ودعا العميد السابق لنقابة المحامين أحمد سالم ولد ولد بوهوبايني الرئيس الدوري الجديد "للمنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة" الجمعة "النظام إلى استئناف المفاوضات" مع التكتل "إذا كانت تحدوه إرادة لإطلاق الحوار الجاد المنتظر من قبل جميع الموريتانيين" موضحا أن النظام "يجب أن يثبت حسن نيته. ونحن في انتظار رده".

وجاء هذا الرد اليوم السبت من خلال بيان صادر عن لجنة أحزاب الأغلبية المكلفة (اللجنة) بإدارة الحوار السياسي والتي يقودها عثمان إيبي المعلي رئيس "ائتلاف أحزاب الأغلبية" وسيدي محمد ولد مهام رئيس "الاتحاد من أجل الجمهورية" حزب الأكثرية الرئيسي.

وأعربت اللجنة عن "ارتياحها حيال التصريح الإيجابي لمسؤول المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة" معبرة عن الأمل في أنه نابع عن إرادة صادقة للحوار من جانب تكتل المعارضة.

وذكرت اللجنة أن "الأغلبية مستعدة ومنفتحة على حوار سياسي يجري بصورة توافقية باعتباره السبيل الديمقراطي الوحيد لطرح كافة القضايا السياسية للبلاد وإيجاد حلول مناسبة لها".

وبعد مشاورات تمهيدية لحوار وطني سياسي جامع جرت من 07 إلى 11 سبتمبر الماضي أعلنت سلطات نواكشوط عن التنظيم الفعلي لهذه الجلسات يوم 20 أكتوبر الجاري.

لكن "المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة" قاطع المشاورات التمهيدية وأكد رفضه تلبية دعوة المشاركة في جلسات 20 أكتوبر.

وتقرر تأجيل تلك الجلسات حتى تاريخ لاحق دون تقديم أي توضيح رسمي.

 عودة