أنباء موريتانيا
الصحافة الموريتانية تعلق على محاكمة الناشطين المناهضين للعبودية

30/08/2015 19:42:57

نواكشوط-موريتانيا(بانا) - شكل تثبيت الحكم بسنتين سجنا نافذا على مستوى الاستئناف في حق ثلاثة ناشطين مناهضين للرق إثر محاكمة أقيمت يوم 20 أغسطس الجاري في مدينة ألاك (250 كيلومترا جنوب شرق نواكشوط) المحور الرئيسي الذي علقت عليه الصحف الموريتانية في أعدادها الصادرة هذا الأسبوع.

ويتعلق الأمر بكل من برام ولد الداه ولد عبيد زعيم "مبادرة انبعاث حركة مناهضة الرق" (إيرا) الحائز على جائزة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في دورتها لسنة 2013 وإبراهيم ولد رمضان نائب رئيس نفس المنظمة وسو دجيبي زعيم "منظمة "كاوتال ييليتاري".

وأبرزت صحيفة "لوكوتيديان دي نواكشوط" التناقض بين موقف هيئة الدفاع التي تندد بما أسمته "تعسفا إداريا" بعيدا عن جميع القواعد الإجرائية وموقف نائب عام يدعم فكرة "محاكمة عادلة".

وأشارت نفس الصحيفة إلى أن "الجلسة على مستوى محكمة استئناف ألاك قوطعت من قبل المتهمين ومحاميهم".

من جانبها تطرقت صحيفة "القلم" الأسبوعية وبلهجة حادة على صدر صفحتها الأولى إلى هذا الحكم تحت عنوان "محاكمة برام وإبراهيم ودجيبي سو على مستوى الاستئناف.. أسدل الستار عن المهزلة". ونشرت الصحيفة صورة يافطة كبيرة رفعها عدد من مناضلي "إيرا" كتب عليها "أرفض العدالة المنحازة" منوهة بالموقف الشجاع لهؤلاء الناشطين "المناهضين للرق" الذين لم ينل اعتقالهم لمدة ثمانية أشهر من صمودهم.

ومن جهتها خصصت صحيفة "بلادي" الأسبوعية افتتاحيتها لنفس القضية. ولاحظت الصحيفة أن "محكمة استئناف ألاك قررت تثبيت الحكم بسنتين سجنا القاسي في حق برام ولد الداه ولد عبيد ورفاقه. وسيعزز هذا الحكم شعبية زعيم إيرا بين الرأي العام وخاصة بين أوساط مجموعته المتمثلة في الحراطين".

وكتبت الصحيفة تقول "إن التاريخ يعلمنا بأن السجن في البلدان التي تفتقر إلى الديمقراطية يعد بمثابة قاعة الانتظار قبل اعتلاء السلطة. وعليه فلتتحل بالقليل من الشجاعة يا برام. إنك تقترب من الهدف".

أما صحيفة "نورانفو" فقد لاحظت نقلا عن الاتحاد الدولي لروابط حقوق الإنسان عدم تناسق الحكم الصادر يوم 20 أغسطس 2015 بالنظر إلى السياق متسائلة "كيف يمكن للحكومة الموريتانية أن تشجع تشديد التشريع ضد الرق" وفي نفس الوقت "تعتقل وتحاكم ناشطين مناهضين بصورة سلمية للعبودية؟".

 عودة